أسباب ظهور حوكمة الشركات

أسباب ظهور حوكمة الشركات
قيمنا

يشير مفهوم الحوكمة في الشركات إلى مجموعة العمليات والمبادئ والأنظمة التي تحكم الشركة أو إدارة الشركة تبعًا لرغبات المساهمين والتي غالبًا ما تتمثل في الأرباح المالية، ولكن مع الحفا على القواعد المجتمعية الأساسية، فياترى ما هي أسباب ظهور حوكمة الشركات؟ 

حيث يقع ضمان مسئولية حوكمة الشركات على عاتق الإدارة، ويأتي ذا نتيجة عدد من العلاقات بين الإدارة والشركاء والمساهمين وذوي المصلحة في الشركة.

أسباب ظهور حوكمة الشركات

تشارك الشركات والمؤسسات في عملية الحوكمة من أجل تناسب الأفكار ما بين المساهمين والإدارة والموظفين والاعتراف بالحقوق والواجبات التي تفيد الدولة والمنطقة المقام فيها الشركة،وقد جاء التركيز على الحوكمة من المستثمرين بشكل أكبر منذ ظهور العديد من المشكلات المالية وقضايا الإفلاس ومن أسباب ظهور حوكمة الشركات ما يلي:

زيادة الشفافية

اتخذت الشركات التدابير اللازمة من أجل زيادة الشفافية في الشركات لكي تمنع المنظمين من التدخل في الإطارات التنظيمية وفرض المكلف منها، وعليه يعمل المدققون على وضع التدابير التي من شأنها زيادة الشفافية بدلًا من قيام الشركة بهذا رغمًا عنها بسبب قلة الأرباح وزيادة التعويضات، حيث تحتاج الضوابط الداخلية في الشركات غالبًا إلى اختبار نزاهة الموردين المتعامل معهم.

منع صدمات السوق

يعتبر من أهم أسباب ظهور حوكمة الشركات استخدام بعض الشركات لطرق عوادنية في المحاسبة والاتخراط في طرق احتيال مباشرة مما يضر بالنظام الاقتصادي ككل، مما يزيد من حالات الإفلاس.

نشاط المساهمين

يعتبر التحول للون الأخضر الآن من المبادرات العالمية الأساسية، حيث تم ترسيخ الاهتمامات الاجتماعية والبيئية المختلفة بصورة قوية في الحوكمة، حتى أصبحت من أهم أسباب ظهور حوكمة الشركات، وازداد ظهور صناديق الاستثمار المشتركة والمتداولة في البرصة، وازداد تركيز الشركات حول إدارة المخاطر البيئية والكشف عنها. 

التقليل من تضارب المصالح

يعتبر تضارب المصالح بين المسئولين من أهم الأسباب المؤدية لتعرض الشركات والمؤسسات للمخاطر، ويعتبر تقليل إدارة تضارب المصالح من أهم أسباب ظهور حوكمة الشركات، حيث يؤثر المساهمين على هيكل التعويضات المالية تأثيرًا نشطًا، مما ترتب عليه تقليل الرواتب.

كما نلاحظ أن المستثمرين في الشركات الصغيرة يكونون عرضة بشكل أكبر إلى حجب المساهمين المؤسسين عن الأرباح بالرغم من أنهم يدفعون لأنفسهم مبالغ هائلة.

أهمية حوكمة الشركات

بعدما تعرفنا على أسباب ظهور حوكمة الشركات، فأصبح من الضروري معرفة أهمية هذه الحوكمة، حيث أنه بوجود إطارات جديدة مدعومة بثقافة مؤسسية صحيحة وقوية، فلابد من أن يترتب عليها فوائد مباشرة للشركات بالإضافة إلى التحكم بالمخاطر، وتتمثل هذه الفوائد في:

وجود عمليات فعالة: وينتج هذا عن التكرار واتساق المهام.

رؤية الأخطاء: حيث يُظهر التكرار والاتساق عدم المطابقة في العمليات بشكل سريع.

سلاسة عمليات التشغيل: حيث تصبح العمليات إما (مطابقة) أو (غير متوافقة).

انخفاض التكاليف: يوفر التخلص من النفايات والخردة وإعادة عملها الكثير على المؤسسات، وكذلك التخلص من أوجه عدم الكفاءة المكلفة.

الامتثال مضمون: من خلال ثقافة تقوم بدعم حوكمة الشركات وأسباب ظهور حوكمة الشركات ، وكذلك المنتجات الموجودة في الأسواق فإن المنتج الذي تم إطلاقه في السوق يقوم بتلبية الاحتياجات من المواصفات والعمل بصورة صحيحة.

فوائد الحوكمة على المدى البعيد

تقوم حوكمة الشركات الرشيدة بخلق مخرجات جديدة مثل التميز بصورة مستمرة وتحديد سلوك القوى العاملة لكي يكون أسهل في موائمة الظروف المحيطة.

تؤدي الحوكمة الرشيدة إلى تقديم منتجات جيدة مما يؤدي إلى أداء تجاري جيد يؤثر بالإيجاب على سمعة الشركة ومركزها في السوق.

في حال امتلاك هذه الشركات بعض حالات عدم الامتثال، فإن الحوكمة تقوم بحلها وتقليل تأثيرها على السوق.

مكتب المحامي ناجي العصيمي

يضم مكتب المحامي ناجي العصيمي نخبة من أفضل المحامين في مجالات القانون المختلفة، ويمكنهم مساعدة الشركات والمؤسسات في حل أسباب ظهور حوكمة الشركات والتعريف بالمخاطر القانونية التي من الممكن ان تتعرض إليها الشركات حلها بالشكل الصحيح دوليًا، فلا تتردد نهائيًا بالتواصل مع مكتب المحامي ناجي العصيمي.

احدث المقالات

محامي جنائي
خدماتنا

محامي جنائي

قيمنا إن القضايا الجنائية من أهم وأخطر القضايا التي يمر بها الشخص، حيث يجب الانتباه والحذر عند التعامل مع محامي

اقراء المزيد

معلومات التواصل

مراسلة مكتب المحامي ناجي العصيمي

    تواصل مباشر مع مكتب المحامي ناجي العصيمي

    المملكة العربية السعودية – مدينه الرياض- طريق أنس بن مالك

    966599222000

    966599222000

    info@lawyer-naji.com