الدفاع عن النفس: أحكامه وضوابطه

الدفاع عن النفس

كفلت الشريعة الإسلامية والقانون السعودي حق الدفاع عن النفس، وقاما بوضع ضوابط لكيفية دفاع الشخص عن نفسه، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على حكم دفاع الأفراد عن أنفسهم وما هي الضوابط التي وضعتها الشريعة الإسلامية في ضوء ذلك!

أولًا: كيف وضح القانون السعودي مفهوم الدفاع عن النفس

يتمثل هذا المفهوم في قيام الشخص أو شخص عنه بفعل لحمايته وذلك في حالة التعرض لخطر ما من قبل الأشخاص الآخرين، وهو أحد الأشياء التي أباحت الشريعة الإسلامية الدفاع عنها، ولكن يكون هذا مباح في ظروف معينة حينها يكون للشخص الحق في استخدام قوته ليدفع الأذى عنه.

دعت الشريعة الإسلامية إلى ضرورة الدفاع عن النفس، بعض الفقهاء أباحوا ذلك عن طريق دفع الضرر بأخف الطرق وألا يتجاوز دفع الضرر الضرر نفسه، اختلفت المذاهب في توضيح الحكم، حيث ذهبت الحنفية والمالكية في جواز دفاع الشخص عن نفسه في حالة وجود خطر حقيقي أو اعتداء عليه من أحد الأفراد وذلك إذا كان مسلم أو غير مسلم، صغيرًا أو كبيرًا، عاقلًا أو مجنونًا، أما الحنابلة فذهبت إلى جواز استخدام الأشخاص السلاح للدفاع عن أنفسهم.

ثانيًا: ضوابط الدفاع عن النفس

يمكن للشخص أن يدافع عن كل من نفسه، ماله، عرضه، وذلك إذا تعرض لإعتداء من الأشخاص علي أي منهم كما نصت الشريعة الإسلامية والأحاديث النبوية التي تحرص كل الحرص على كرامة وعزة الإنسان وألا يسمح بالذل لنفسه، وإذا كان الشخص الذي يدافع عن نفسه مظلوم فلا يقع عليه شئ، ولكن ضبطت الشريعة الإسلامية والقانون السعودي الدفاع عن النفس بألا يتجاوز الشخص في ذلك وإلا سوف يتعرض للمسألة.

ثالثًا: حكم الدفاع عن المال

أجازت الشريعة الإسلامية الدفاع عن المال ضد السرقة أو الإختلاس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من مات دون  ماله فهو شهيد)، مهما كان مبلغ المال يلتزم الشخص بالدفاع عن ماله إذا تعرض للتهديد ويمكن أن يتنازل عن حقه في ذلك ولكن إذا لم يتلف ماله وإذا وقع ضرر كبير على النفس كما ذكرت المالكية أن الدفاع عن المال غير ضروري لأن الدفاع عن النفس أهم وأولى واتفقت معهم الحنفية في ذلك.

  مميزات شركة شخص واحد في السعودية

إن حرمة النفس أعظم عند الله من حرمة الله قال الله تعالى: “يقول الله ولا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ”؛ لذلك يجوز ترك الدفاع عن المال من أجل النفس، بينما من وجهة نظر الحنابلة أكدوا على ضرورة الدفاع عن المال مهما كان ثمنه وجاء هذا في ضوء تفسيرهم لآية”من قتل دون ماله شهيد”.

وذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يذكر مقدار هذا المال الذي تعرض للسرقة أو الهجوم وذلك حتى لا يتيح تجاهل صاحبه عن ذلك استمرار المعتديين على ماله، ترى الشافعية أنه لا يجوز الدفاع عن المال في حالة إذا كان المعتدي عليه مجبرًا على ذلك بشكل أو بآخر، حينها يجب على صاحب المال الدفاع عن النفس والمال ضد من أجبروا السارق على القيام بذلك.

رابعًا: شروط الدفاع عن النفس

وضعت الشريعة الإسلامية العديد من الشروط للدفاع عن النفس على أن يتم ذلك بأخف الطرق وأقلها ضررًا وألا ينبغي أن يتجاوز الصد الضرر نفسه مع إمكانية صد الضرر بأقل منه، يجوز استخدام السلاح ولكن إن لم يكن يستطيع الدفاع عن نفسه وإذا استخدمه فلا يجوز أبدًا قتل الشخص.

بعد أن تعرفت على حكم الدفاع عن النفس في الشريعة الإسلامية ومن وجهة نظر المذاهب، ضوابطه وكيف نظم القانون السعودي الأمر أخبرنا الآن عن رأيك في المقال وتواصل مع مكتب ناجي العصيمي أفضل مكتب محامي قانوني لتقديم أي استفسار!

قيمنا

احدث المقالات

معلومات التواصل

مراسلة مكتب المحامي ناجي العصيمي

    تواصل مباشر مع مكتب محاماة ناجي العصيمي

    المملكة العربية السعودية – مدينه الرياض- طريق أنس بن مالك

    info@lawyer-naji.com

    error: Content is protected !!